الرئيسية >> مقالات

مقالات

الجيش الوطني يحقق مزيدا من الإنتصارات “اللواء الأول حرس حدود أنموذجا “

.

بقلم \أحمد جبر

إن المتأمل لسير المعارك الدائرة في البلاد بين الجيش الوطني من جهة ومليشيا الحوثي الإنقلابية في شرق البلاد وغربها من جهة اخرى.

إن جيشنا الوطني المتمثل في جميع الألوية العسكرية على الأرض تخوض معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي الإنقلابية أسفرت تلك المعارك عن قتلى وجرحى من جنود تلك المليشيات.

ويواصل جيشنا الوطني المتمثل في اللواء الأول حرس حدود تمشيط المواقع والتباب المجاورة لمعسكر طيبة الإسم الإستراتيجي بغرض تأمين المواقع والتقدم المستمر باتجاه العاصمة صنعاء.

وتتركز اليوم المعارك خلف معسكر طيبة الإسم الإستراتيجي لتأمين المعسكر والتباب المجاورة له وملاحقة بقايا وفلول المليشيات الحوثية الإنقلابية حسب تصريح العميد هيكل حنتف /قائد اللواء.

وحسب تصريح العميد حنتف أردف قائلا ” نشكر الله سبحانه وتعالى على هذا النصر والتمكين بتحرير معسكر طيبة الإسم الإستراتيجي وأضاف العميد حنتف في مطلع كلامه ” نشكر الله سبحانه وتعالى على هذا النصر والتمكين بتحرير معسكر طيبة الإسم الإستراتيجي وأهدي هذا النصر للقيادة السياسية ممثلة لفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي وقيادة التحالف العربي تمثلا في صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان ولي العهد السعودي وغيره من قادة التحالف العربي ولقيادة وأفراد اللواء الأول حرس حدود ولجميع أبناء الشعب اليمني.

وأردف العميد حنتف “معركة تحرير طيبة الإسم تعتبر من أهم المعارك التي خاضها اللواء منذ البداية والإنطلاقة إلى اليوم وتم تحرير معسكر طيبة الإسم الإستراتيجي بفضل من الله تعالى ودعم وإسناد من الأشقاء في دول التحالف العربي .

وكانت قوات اللواء الأول حرس حدود قد تمكنت الأسبوع الماضى من تحرير معسكر طيبة الإسم الإستراتيجي بعد معارك استمرت قرابة الأسبوع وتعد هذه ضربة موجعة للمليشيا الحوثية التي تعيش حالة من الإنهيار المتواصل .

ورسالتنا لهذه المليشيات الإنقلابية أنه لن يهدأ لنا بال حتى تحرير آخر شبر من أرض هذا الوطن الغالي تم اغتصابه من قبل المليشيات الحوثية الإنقلابية شعارنا دائما وأبدا ” وإن غدًا لناظره قريب “

الجوف _ ماضي تليد_ ومستقبل واعد

قلم : فايز بن يحيى

الجوف محافظة نائية تعرضت للإهمال المتعمد منذ بزوغ ثورة 26 سبتمبر 1962 وحتى 2011 وخلال تلك العقود تعرض أهلها للحرمان المتعمد من أبسط مقومات الحياة ، لا تعليم لا صحة لا إستثمار لا بنية تحتية.

الجوف محافظة لم تطأ أقدام الدولة ترابها إلا بعد 17 عام من قيام الثورة ولم يكن هناك من أبناء المحافظة من يطالب أو يتابع أو يكلف نفسه بعمل شئ ما للمحافظة إلا القليل النادر من الشرفاء والمخلصين الذين تعرضوا للكثير من العراقيل وهم يعملون من أجل أن تلتحق الجوف بركب المحافظات الأخرى .

ومع ذلك حاول بعض أبناء المحافظة التغلب على كل الصعاب والمعوقات وأصبحوا عناصر بناءة رسموا طريقهم نحو الحضارة والبناء وأثبتوا للعالم عكس ما ألصق بالمحافظة من صفات وتسميات وإشاعات كان الهدف منها تشويه حاضر ومستقبل أبناء المحافظة .

واليوم ومع مشاركة أبناء المحافظة في ثورة ال 11 من فبراير 2011 وما ترتب عليها من تبعات حتى يومنا هذا وأبناء المحافظة يرسمون الوجه المشرق للجوف ويثبتون حبهم لبني بلدهم الغالي ويفتحون صدورهم لمن وفد إليهم بكل حب وتقدير ويسعون لأن تكون الجوف مضرب المثل في الأمن والأمان والسكينة والعلم والإستثمار .

الجوف وتحديات مستقبلية

 

عسكركتب : مبروك بن عسكر

لازال اعداء محافظة الجوف يواصلون عدائهم ومحاربتهم لهذه المحافظه بكل حقد وبشاعه وذالك بسبب حقدهم علئ الشرعيه ويسعوا جاهدين لزعزعة الامن في المحافظه وتشويه الشرعيه وإظهارها بالحكومه الضعيفه والمهزوزه التي لاتقدر علئ تأمين المناطق التي يتم تحريرها
يثير غضبهم ويزدادوا غيظا كلما رأوا أي خدمه تقدمها حكومة الشرعيه للمواطنين ويرتكبوا أبشع الجرائم في محاوله منهم لتشويش انظار المواطنين عن الايجابيات التي تقدمها الشرعيه للمواطنين
أنكسرت رؤوسهم عندما يروا النهضه العمرانيه في المحافظه وتحترق قلوبهم حقدا وغيظا عندما يروا الامن والامان داخل مدينة الحزم/عاصمة المحافظه ويصابوا بالهستيريا عندما يروا المواطنين يهرعوا لإستلام مرتباتهم من قبل حكومة الشرعيه ويصابوا بالمرض النفسي عندما يروا السلطه المحليه تقوم بواجبها في مختلف المجالات من تطوير لعملية التعليم وردم الطرقات وتطوير الخدمات الصحيه
هذه الخدمات وغيرها أثارت غضب وحقد هؤلاء الاقزام وقاموا باإرتكاب جرائم ومجازر بشعه في مدينتنا الحبيبه

ومن هذه الجرائم التي ارتكبت في مدينة الحزم علئ سبيل المثال
1//زرع العبوات الناسفه في اماكن تجمع المواطنين بالاخص في الاسواق العامه وقد انفجرت عدة عبوات وراح ضحيتها العشرات من المواطنين الابرياء
2// عندما خاطب محافظ المحافظه المستثمرين ودعاهم الئ الاستثمار في المحافظه لحيث والمنطقه تعيش بكل امن وأمان بفضل الله ثم بفضل الجيش الوطني والمقاومه
بعد خطاب المحافظ ودعوته للمستثمرين يقوم اعداء الوطن والمواطنين واعداء المصلحه العامه من الخلايا الحوثيه النائمه بسرقة سياره فيتارا في اليوم الثاني من دعوة المستثمرين للاستثمار في المحافظه
3// عندما رأئ هولاء الاقزام اهتمام الشرعيه بالجانب التعليمي وبالاخص التعليم العالي وذالك بعد فتح فرع لجامعة اقليم سباء الحكوميه ولاول مره في تاريخ الجوف يوجد جامعه حكوميه لمواصلة التعليم العالي
بعدما رأئ هولاء الاقزام هذا التطوير للعمليه التعليميه والاقبال الكبير من قبل المواطنين علئ هذا الصرح التعليمي يقوموا هؤلاء الاعداء وهذه الخلايا العدائيه النائمه بزرع عبوه ناسفه وتفجيرها علئ بوابة هذا الصرح التعليمي وذالك لمحاوله منهم في ترهيب الطلاب والمعلمين وافشال التعليم العالي الحكومي بمحافظة الجوف ولكن هيهات لهم ذالك
4// عندما رأوا السلطه المحليه قامت بتخطيط وشق وردم الشوارع الفرعيه والدائريه لمدينة الحزم قاموا جاهدين بكل الوسائل لتوقيف هذا الشق والردم عن طريق بعض المغرر بهم من المواطنين او بعض خلاياهم النائمه بحجة ان هذه الطرقات باتخرب عليهم اراضيهم وغيرها من الاعذار الواهيه والهدف من هذا هو توقيف هذا التخطيط والشق والردم لكي لاتقدم الشرعيه اي خدمات للمواطنين

فلابد علئ الشرعيه ان تعلم كل العلم ان من يرتكب اي عمل عدائي من ضعفاء النفوس لتوقيف اي خدمه من الخدمات الاساسيه للمحافظه فاأنه يتعمد هذا ليخدم بهذا العمل أسياده الانقلابيين مقابل حفنه من المال يحارب بها اهله ومنطقته قبحكم الله ياضعفاء النفوس
ولابد علئ الشرعيه ان تتخذ الاجرأآت الصارمه والحازمه ضد كل من يحارب المنطقه وابنائها وهذا واجب ديني ووطني وانساني
ونسأل الله ان يحفظ الوطن ويجلي عنه هذه الغمه التي يعيشها ويولي علينا خيارنا ويبعد عنا اشرارنا انه ولي ذالك والقادر عليه

الجوف بين الأمس واليوم

 

بقلم – أحمد النعص

النعص

الجوف يا تری ماذا كانت سمعتها  خلال 33  من حكم  النظام السابق ، وكيف أصبحت اليوم

من قال أن الجوف عبارة عن منطقة مفتوحة لعصابات النهب والسلب ، وكيف ظلمت هذه المحافظة ، ولماذا تم تهميشها طويلاً  اليوم تتغير الصورة تماماً وتظهر الجوف البلاد التي تمتد جذورها آلاف السنين قبل الميلاد ، الجغرافيا التي شهدت حضارة معين  المجد يعاد لهذه الأرض على يد ابنائها وكل ابناء اليمن الشرفاء , يبدأ عهد ابناء الجوف اليوم تضم النازحين من أغلب محافظات الجمهورية  فيها الامن والاستقرار وحضور للدولة ما تشهده  المحافظة من تنمية يفتح لها افاق واسعة نحو التطور ويزيل عنها عهود .

مدينة الحزم تخلع عنها ثوب البناء العشوائي وتلتزم بالتخطيط الحضري اصبح فيه اكثر من 35 .شارع الجوف اليوم فيه اكثر 30 موهل ومهله في الجانب الاعلامي الجوف اليوم اصبح فيه كلية التربية والعلوم التطبيقية والانسانية  الجوف ايضا سوف تكون افضل والايام القادمة سوف تبرهن ذلك .

الجوف اليوم  تنهض بدماء شهدائها  سقي التراب الجوف بعشرات  الشهداء وها هي ثمرة غرس الدماء تظهر ويلمسها الجميع .

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى و الحرية للمعتقلين  دمتم ودام الوطن بخير

الجوف بين التحرير والتغيير

قمع (2)الكاتب / يحيى قمع

تحل علينا الذكرى الثانية لتحرير مركز محافظة الجوف وعاصمتها مدينة الحزم من قبضة المليشيات الإنقلابية ، وتواجه محافظتنا الاختبار المهم وهو تحرير ماتبقى منها وتتطلع للاهم وهو التغيير الذي تعيش الان جزء منه والجزء الاخر يحتاج إلى تكاتف الجميع.

الطفل يعرف كل صغيرة وكبيرة عن المليشيات الإنقلابية وجرائمها في حق ابناء محافظة الجوف ، واجمل مافي الانقلاب الحوثي صراحته في انتهاك ارادة المجتمع وتدمير ثقافته ونسف التعايش السلمي نهاراً جهاراً ويقدم نفسه كجماعة فاشية تبحث عن اذلال الشعوب وتدمير ثقافته. في هذه الذكرى ، محافظة الجوف تتطلع للتغيير الذي يغير المعادلة من الجهل إلى العلم ومن الدمار الى البناء ومن الثارات إلى المواطنة والمساواة والتعايش السلمي الذي ينقل الجميع الى مرحلة “المستقبل للجوف”

 

من يشاهد القاعات مكتضة بالطلاب داخل الكلية التطبيقية بالحزم يعرف أن هذه المحافظة ملت من الثارات واعلنت حربها على الجهل وتبحث عن النور الذي يتجاوز سنوات الظلام التي عاشتها في الحقبة السابقة. من هذه القاعات تقرأ المستقبل المشرق لهذه المحافظة المنسية ، وتقدم نفسها الجوف كمحافظة تبحث عن المدنية والبناء والتعايش بقدر البحث عن التحرير لماتبقى من المديريات التي لازالت تحت المليشيات الانقلابية.

 

يعيش المواطن في الجوف والأمل يدفعه إلى المكافحة وشق طريقه واضعاً نصب عينيه تغيير حقيقي يصنع المستقبل المشرق لابناء المحافظة مدركاً أن النهوض بالمحافظة ليست مهمة السلطة المحلية فقط بل هي مهمة المجتمع نفسه ومع التغيير الكبير الذي تعيشه المحافظة هذه الايام في أغلب المجالات, يكبر الحلم ولازال ، الجميع يتطلع لتغيير أكبر في محافظة تبحث عن النصر والتحرير ، والبناء والتغيير .

الذكرى الثانية لتحرير محافظة الجوف

بقلم : علي ناجي قرصان

في مثل هذه اليوم، من العام قبل الماضي، عام 2015م، تمكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تحرير محافظة الجوف بإستعادة عاصمة المحافظة، ودخول المجمع الحكومي، في أكبر وأهم وأبرز إنتصار حققه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مستوى المحافظة، وربما على مستوى الوطن، مقابل أكبر وأهم وأبرز هزيمة منيت بها مليشيات الإنقلابيين على مستوى المحافظة، وربما على مستوى الوطن أيضا.

ولقد قدم أبناء الجوف الكثير من التضحيات الجسيمة، والجهود الجبارة، والشهداء والجرحى الأعزاء، في سبيل تحرير محافظتهم من مليشيات القهر، والتفجير، والقتل، والإرهاب.. مليشيات الفكر السلالي والإمامي الحوثي.. مليشيات النفوذ الإيراني الذي يهدد الأمن القومي لليمن والعرب، ويمثل طعنة في خاصرة الجزيرة العربية.. مليشيات تحالف الإنقلاب الذي رمى بإرادة الشعب وشرعيته الدستورية وإجماعه الوطني عرض الحائط، وراح يدمر البنية المؤسساتية للبلد ويعطل الأجهزة الرسمية للدولة فارضا بقوة السلاح بدلا عنها السلطة المليشيوية، سلطة ما قبل التأريخ.

فما كان من اليمنيين إلا إن واجهوه وقاوموه وقد أحرزوا الكثير من الإنتصارات، لا سيما أبناء الجوف الأحرار، الذين يحتفلون اليوم بالذكرى الثانية للإنتصار الأكبر على تلك المليشيات، بتحرير محافظتهم، أو بالأحرى عاصمة محافظتهم، من سيطرة تلك المليشيات بفضل تلك التضحيات الكبيرة التي قدموها ولا زالوا يقدموها في سبيل الوطن والعروبة والإرادة الشعبية.

اليوم، ونحن نحتفل بالذكرى الثانية لتحرير عاصمة المحافظة ومركزها، ينبغي ألا ننسى أن الوطن عموما، والمحافظة خصوصا، أرضا وإنسانا، في إنتظار المزيد من الجهود والتضحيات حتى نتمكن من تخليص ما تبقى من المحافظة والوطن تحت وطأة تلك المليشيات القبيحة، والقوى الإنقلابية الرجعية السلالية، التي خطفت الوطن لتعيده إلى أحضان الإمامة، وفي نفس الوقت إلى أحضان العدو القومي للعرب، إيران، المليشيات التي تريد جعل الشعب اليمني العظيم مجموعات بشرية مفرغة روحيا ووجوديا وفكريا، لا مهمة لها سوى ترديد شعارات وعبارات ”عيال بدر الدين الحوثي” كالبغبغاء، المليشيات التي قتلت وفجرت وهجرت الكثير من اليمنيين وصادرت كل حقوق الناس، وداست إنسانيتهم، وأنتهكت آدميتهم..

يجب، ونحن نحتفل بالذكرى الثانية للإنتصار الأكبر لأبناء الجوف، أن نتيقن إننا بحاجة لبذل المزيد من التضحيات، حتى يكتمل النصر بإستكمال تخليص آخر شبر في محافظتنا، خصوصا، والوطن على وجه العموم، من سيطرة أولئك القتلة واللصوص والمجرمين، التي جثمت على صدور الناس، ولا شك إننا قد قطعنا شوطا كبيرا في هذا السياق، ويجب أن نستمر في نضالنا وكفاحنا حتى تحقيق النصر، مهما كان الثمن؛ لأن هذا هو قدرنا في المعادلة التي فرضتها تلك القوى الإنقلابية. يجب أن نقول لعبدالملك الحوثي: إن الجوف وأبناؤها أحرار كما يعرفهم في قرارة نفسه، ولن يقبلوا بإن يستعبدهم أو ”يزنبلهم” أحد أبدا.

صنعاء الإنقلاب على منقلب، وفجور في خصومة الشريك المغدور به

 

العنثري (2) الكاتب : علي العنثري

سريع انت أيها الوقت في كشف الحقائق،فقد كنت أفضل من الف كتاب وبرنامج في كشف الأقنعة وزيف الحقائق،
عشنا أحداث صنعاء التي حولت الحلفاء إلى أعداء وبين عشية وضحاها تحول الحليف الإستراتيجي الذي مكن ودعم ووثق بمليشيات كهنوتيه غادرة من حليف إلى مقتول او معتقل او مطارد للتصفيه ويمارس ضده أكبر الجرائم والإنتهاكات التي تجاوزت جميع الأعراف والقوانين المحلية والدولية والأسلاف والعادات اليمنية.
لم يكن المؤتمريين وأنصار صالح من القبائل ليصدقوا ماحصل رغم أنه يقع دائماً لجميع فصائل الشعب اليمني التي تختلف مع هذه المليشيات الإيرانية التي قامت ونشأت على الغدر والخيانات واللعب على المتناقضات، وليس لها أي حليف وإنما تستخدم الجميع سلم للعبور لتنفيذ مشروعها الإمامي الرجعي الفارسي،

ومع انهم كانوا يرون كل هذا بإنفسهم لم يصدقوا حتى وقع فأس الحوثي في رؤوسهم دخل معهم كحليف وبعد أن جردهم من كل شيء كان أعظمها قوات الحرس الجمهوري التي كان ولائها لصالحهم دون أي أحد وبعد تجريدهم من جزء كبير من الحاضنة والرموز المؤتمرية والسيطرة على المحافظات التابعه لهم،
اصبح من تبقى من المؤتمريين مصدر إزعاج وشريك يتعارض مع هدفهم الخارجي،قرروا التخلص منه..
وياليته كان تخلص طبيعي كما يحصل كفض أي شراكة او إنقلاب،
بل كان تخلص ممزوج بحقد مكبوت منذ سنين وكأنهم كانوا مضغوطين بهذه الشراكة فانفجروا من كثر الضغط كون هذا الشريك يؤمن بالجمهورية والقومية العربية التي تتنافى مع مشروعهم الخارجي الذي جاء من ولاية الفقية وطغاة فارس،
بدأ المؤتمريين من حيث إنتها أحرار اليمن في عام2011 بداية مواجهة الحوثي والتحذير من خطره ومشروعه الكهنوتي القائم على إذلال الشعوب وقمعهم بالقوة والتنكيل بكل من ليس معهم.
إقتنع المؤتمريين بكل ماقلناه عن الحوثي ولكن بعد أن شاهدوه يطبق عليهم بعد تكذيبهم لكل أحرار اليمن.

اليوم هذه المليشيا في العاصمة صنعاء وحجه والخ ترتكب أبشع الجرائم بحق أبناء اليمن تفجر بيوت حتى من عاونها وسهل لها أصعب طرقها أمثال جليدان والمشرقي الذين لولاهم ماسقطت عمران ومعسكراتها بيد الحوثيين واليوم أصبحوا مرميين في سجونهم نتيجة تعاونهم معهم.
اليوم يحتجز 41 صحفي لقناة اليمن اليوم بعد إحتلال القناة من قبلهم
وبهذا تكون جريمة قانونية بتكميم افواه صحفيين وعقاب طاقم قناة طالما وقفت وبررت جرائمهم وغطت عليهم ويكون جزائهم السجن وإغلاق قناتهم.
اليوم ترتكب جرائم إنسانية وحقوقية وتصفيات لقادات جيش وسياسيين وأكادميين من قبل حثالة من أبناء الشوارع.
اليوم يعتدى على النساء في بيوتهم ويقمعن في مسيراتهم.
اليوم تقوم مليشيات الحوثي في صنعاء بإعتقالات تعسفية وقمع لكل من يؤمن بالجمهورية او له علاقة بالرئيس السابق.
قامت هذه المليشيات بجرم ليس أكبر منه ولم تستخدمة حتى دول الإحتلال وهي إرتكاب جرائم وعقاب جماعي وحجب مواقع التواصل الإجتماعي وإضعاف الانترنت كي يرتكبون جرائمهم دون ان ينقلها أحد..
اليوم يمنع النازحين من الخروج من صنعاء وإرغامهم بالجلوس كي يكونوا دروع بشرية أمام طيران التحالف الذي يستهدف هذه المليشيا.
جرائم لاتحصى ولاتعد في ضل صمت دولي وتجاهل لجميع منظمات حقوق الإنسان التي مايقوم التحالف والشرعية بإرتكاب أبسط الغلطات حتى تثور هذه المنظمات والدول،
كأن هذه الدول والمنظمات خلقت لتساند الحوثيين في مايكون لهم والسكوت بمايكون عليهم وترتكبه أيديهم الغاشمة..

صنعاء وحجه والحديدة وريمة وباقي المحافظات التي تسيطر عليها المليشيا تعيش أسوأ أيامها بماتحدثه جماعة الكهنوت الفارسية وهذا يدل على تخبطها
وفحراتها الأخيرة كفحرات التيس عندما يقترب السكين من رقبته
فالجيش أصبح على مقربة من العاصمة صنعاء وعلى كل حر يؤمن بالجمهورية والحرية والقومية العربية ان يلتحق بصفوف أبطال الجيش الوطني لكي يحوز بشرف مقاومة المليشيات وطردها فإن لم يتكاتف الجميع ويقفوا صفا واحداً في وجه إرهاب هذه الجماعة الخبيثة فستكون عاقبة اليمنيين وخيمة فمادامت هذه المليشيا تقوم بكل هذه الجرائم الشنيعة وهي محاطه بالجبهات ولم يمر على حكمهم سوى ثلاث سنوات فكيف ستكون أعمالهم وجرائمهم لو كانوا مطمئنيين وقد مضى وقت على توليهم للحكم.

محافظة الجوف ، ما الذي تغير فيها 

بقلم الاستاذ / عبدالله القطيبي
لا تتوقف السلطه المحليه بحافظة الجوف عن السعي لتوفير الخدمات العامة وتسهيل وتذليل كل صعب على المواطنين، وكم تبذل السلطة المحلية من جهد كبير لا يخفى على أحد في السعي الجاد للوصول إلى أفضل النتائج حتى وإن تأخرت، ولكنها في الأخير تصل ويلمسها المواطن قبل المسؤول. 

فالشكر الجزيل لها ممثلة بمحافظها صاحب الكفائة العالية والقلب الكبير اللواء/ أمين بن علي العكيمي والذي لا يألوا جهدا في سبيل تقديم تلك الخدمات ويجتهد في تذليلها بالأوامر الصريحة والواضحة والمستعجلة.
وكذلك الشكر الكبير لوكيل المحافظة مدير مكتب المحافظ المهندس عبدالله الحاشدي والذي حمل على عاتقة السعي لأن تظهر المحافظة والسلطة المحلية بأنصع صورة وذلك من خلال حرصه الشديد على استقبال جميع المواطنين من كافة الشرائح والمستويات والاستماع لهم بحرص، ومتابعة مصالحهم حتى تتحقق. 

في أي وقت تريده تلقاه، لا يحتجب عن أحد، لا يشعرك بفارق المسؤولية بينك وبينه، وحينما تشرح له مشكلتك أو قضيتك يشعرك بأنها القضية الوحيدة والأهم في سلم متابعته واهتمامه، وكلها مهمة وذات أولوية عنده.
والشكر كذلك لكل العاملين خلف الكواليس من وكلاء ومدراء إدارات ورؤساء أقسام وموظفين مغمورين والذين يحرصون كل الحرص على أن تكون بصمتهم حاضرة ناصعة واضحة بصدق متابعتهم وظهور سعادتهم عند تحقيق أفضل النتائج ولا ينتظرون من أحد كلمة شكر أو مديح أو ثناء. 

من أعنيهم يعرفون أنفسهم بحضورهم الدائم والمؤثر داخل المحافظة-تجدهم ليلا ونهارا.
ولكي يعرف الجميع ما الذي تغير في المحافظة من الواجب ذكر بعض تلك المشاريع والإنجازات التي أحدثت فارقا كبيرا في حياة الناس وغيرت النظرة السوداوية والقاتمة التي حرص النظام السابق على تثبيتها في عقول وقلوب الناس.

ومن هذه المشاريع والخدمات التي حققتها السلطه المحليه بمحافظة الجوف
1- إنشاء إذاعة محلية للجوف يصل بثها إلى خمس محافظات مجاورة. 

2- افتتاح فرع لجامعة اقليم سباء الحكومية لمواصلة التعليم الجامعي

3- توفير جزء كبير من رواتب الموظفين والذي ظل متوقف لأكثر من سنتين.

4- إصلاح شبكة الألياف الضوئية وإعادة خطوط الانترنت وإعادة تشغيل خطوط الهاتف الأرضي والتي ظلت متوقفة عن المحافظة من عام 2011م.

5- تحسين أداء مولدات الكهرباء المركزية والتي كانت تعمل بصورة متقطعة وبقوة لا تفي حاجة المواطنين، لتعمل الآن 12 ساعة متواصلة بكفاءة عالية.

 6- تضع السلطة المحلية لمساتها الأخيرة في الانتهاء من مشروع المياه والذي سيلبي حاجة الناس وخاصة في مديرية الحزم عاصمة المحافظة.

7- ترسيم الخطوط الفرعية داخل مديرية الحزم عاصمة المحافظة.

8- إلزام المواطنين بعدم البناء إلا وفقا لمخططات رسمية معتمدة تظهر عاصمة المحافظة بشكل يليق بها وبأهلها.

9- ردم وتعبيد أكثر من 30 كيلو متر من الخط الذي يربط المحافظة بمفرق الرويك والذي يبلغ طوله الفعلي أكثر من 150 كيلو، وبإصلاح هذا الخط وزفلتته تكون السلطة المحلية قد أنجزت مشروعا تاريخيا سيكون سببا في نقل المحافظة نقلة نوعية في الاستثمار والتطوير بسبب المسافة التي سيختصرها للمسافرين والتجارة عل  حد سواء. 

10- إعادة تشغيل وتأهيل مستشفى الجوف العام والوحيد في المحافظة ليصبح من أفضل المستشفيات على مستوى الجمهورية بما يقدمه من خدمات لمسها جميع المواطنين. 

11- إعادة تشغيل أغلب المدارس الحكومية بعد أن حولها الحوثي إلى ثكنات عسكرية وسجون ومخازن للأسلحة.

12- الحرص الشديد على توفير مادتي البترول والديزل ليصبح في متناول المواطنين بالسعر الرسمي دون أي زيادة.

13- استطاعت السلطة المحلية تثبيت الأمن خلال فترة قياسية شعر بها المواطن ولمس أثرها من خلال زيادة النشاط التجاري والعمل بسكينة واطمئنان والتوسع العمراني الكبير الذي تشهده المحافظة.

14- الانتهاء من وضع الدراسة الاستراتيجية لإيجاد حل نهائي لكهرباء المحافظة وذلك بربطها بالمحطة الغازية الموجودة في صافر بمحافظة مأرب.

15- التشبيك وعقد الاتفاقيات مع المنظمات الدولية والمحلية لتنفيذ الكثير من المشاريع التنموية داخل المحافظة.

16- السعي الجاد لإيقاف عمليات التهريب الممنهجة التي أنهكت المحافظة والمواطنين على حد سواء، وتعد الجوف من أكثر المحافظات التي يستخدمها المهربين بسبب اتساع رقعتها ومساحتها الجغرافية.
الاستمرار بهذه الوتيرة سيحقق تقدما كبيرا في الخدمات العامة وسيحدث طفرة كبيرة في التنمية للمحافظة.

لأجل  ذلك لامجال للرجال المخلصين العاملين في السلطة المحلية في المحافظة سوى الاستمرار بنفس الوتيرة والسعي الجاد  للنجاح مهما كلف الثمن ولا شيء غير النجاح.
خالص مودتي وحبي لرجال الجوف وأبناء الجوف 

وشرف كبير لي أن أكون أحد العاملين عندكم فقد غيرتم كل قناعاتي السلبية والسوداوية عنكم التي ثبتها النظام السابق في عقلي وعقول الشعب اليمني قاطبة.

الحميدات- الزاهر -المطمه- خب الشعف””

بقلم : مبروك عسكر

أبشري وأستبشري بالتحرير القادم اليك في الأيام القادمه أستعدي لإستقبال أبطال الجيش الوطني والمقاومه علئ أرضك الطاهره
فاإنني أرئ قلوبهم أشتاقت اليك وأعينهم واقعه عليك.

أيام قلائل وهم يتجولون بداخلك
ومن بعده المرحله الأخيره والحاسمه لتحرير مديريات برط التي بتحريرها ستكون أرض الجوف الطاهر كلها تحت سيطرة الشرعيه
وسنواصل مع أخواننا اليمنيين الجهاد والنضال حتا نحرر كل شبر من أراضي الجمهوريه اليمنية.

وننهي الأحتلال الفارسي الذي يتزعمه حوافيش اليمن المرتزقه
عليهم من الله مايستحقوا

جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا

الجوف : جمعية المرأة والطفل توزع مبالغ مالية للنساء الارامل والأسر المتضررة من الحرب والصراعات المسلحه

تحت شعار (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم)

وبتمويل سخي من (فاعل خير) تواصل جمعية المراة والطفل مشاريعها الرمضانية للعام

( 1438هـ – 2017م)

 بتوزيع (1590000 ) 

لعدد (53) أمرأة كمساعدة نقديه لأمهات الأيتام والفقراء والنازحين المتضررين من النزاع المسلح الدائر بمحافظة الجوف.

واستهدف المشروع عدد من مديريات الجوف وهي الحزم -المتون -الغيل -الخلق-المصلوب .

والاسر النازحه بالحزم من خارج محافظة .

و استفادت كل اسره من المساعدات الماليه بمبلغ وقدره 

   (30000 ) ر.ي

ويهدف المشروع إلى التخفيف من معاناة الناس وكمساهمه في توفير الاحتياجات الاساسية والضرورية خلال ايام شهر رمضان المبارك.
هذا وقد عبرن المستفيدات عن سعادتهن وشكرهن لجمعيه المرأة والطفل على اهتمامها الكبير بالعائلات والأسر والأرامل والمعاقات والمتضررين من الحرب والصراع فمثل هذه المشاريع تساهم في تخفيف المعاناة وتغطي الاحتياجات الاساسية لهذه الاسر المتضررة والمحتاجة.
من جانبها شكرت رئيسة الجمعية الاستاذه جميله نسم باسمها وباسم المستفدين ممول المشروع ورجل الخير .

 سائلين المولى عز وجل ان يجزيه الله الاجر والثواب وان يبارك له في ماله .

كما دعت رئيسة الجمعية كل منظمات المجتمع المدني ورجال الاعمال واهل الخير في الداخل والخارج إلى أن يحذوا حذوا هذا الرجل العظيم الذي يلتمس إحتياجات الناس ويسعى إلى إسعادهم في مثل هذه الظروف الصعبه وخاصتا في هذا الشهر الكريم 

 كما تكرر الشكر لكل من دعم الجمعية من فاعلي الخير ومؤسسات ومنظمات .
✍🏻 المسؤلة الإعلامية سميه صالح