الرئيسية >> دولي

دولي

السفارة اليمنية بمسقط تحتفل بثورة 26 سبتمبر

الجوف برس – متابعات

أقامت السفارة اليمنية في مسقط احتفالا بمناسبة الذكرى ال ٥٥ لثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة اليوم الخميس الموافق ٢٨ /٢٠١٧/٩.
والقى السفير الدكتور خالد بن صالح بن شطيف سفير الجمهورية اليمنية في سلطنة عمان كلمة خلال الحفل أكد فيها بأن ثورة سبتمبر حققت تحولا كبيرا في حياة الشعب اليمني من خلال الكثير من الإنجازات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وأنهت حكم الاسرة والسلالة والطائفة من خلال أهدافها العظيمة وأصبح الشعب يملك حريته وقراره ومن يحاول إرجاع عقارب الساعة الى الوراء فإن شعب اليمن لا يقبل به وأن هذه الحقبة ولت الى غير رجعة.
حضر الحفل أعضاء السفارة اليمنية في مسقط وعدد من الشخصيات اليمنية ورجال الاعمال وأبناء الجالية والطلاب اليمنيين المقيمين في سلطنة عمان.

تحذيرات أممية لروسيا والنظام من الانتهاكات بحلب

حذر مسؤول أممي روسيا والنظام السوري وإيران من تنفيذ المليشيات عمليات إعدام شرق حلب، مؤكدا تلقيه تقارير عن حدوثها، كما أكد مسؤول بمفوضية حقوق الإنسان حدوث أعمال انتقامية بالمناطق التي تدخلها قوات النظام والمليشيات.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الخاص بسوريا يان إيغلاند إن المليشيات التي تسيطر على شرق حلب ليست من سوريا فقط، بل هي قوى أتت من إيران والعراق ولبنان وأماكن أخرى، وإن حكومات روسيا وسوريا وإيران مسؤولة عما ستقوم به المليشيات.

وتحدث إيغلاند عن تقارير وصلت إلى الأمم المتحدة عن عمليات إعدام ميداني، وقال إنه لا يستطيع تأكيدهاقبل إجراء تحقيق ميداني.

وأضاف إن هناك صعوبة في تأمين ممرات وإجلاء الجرحى من المدنيين إذا لم يتوقف إطلاق النار فورا، مضيفا أن الأمم المتحدة حاولت 4 مرات إطلاق مبادرات كبيرة لإقناع الأطراف بالهدن وإيصال المساعدات والبدء بعمليات إجلاء الجرحى، لكن جميع هذه المحاولات فشلت بسبب رفض روسيا والنظام السوري غالبا.

وكان المستشار الأممي قد قال على تويتر “حكومتا سوريا وروسيا مسؤولتان عن أي انتهاكات وكل الانتهاكات التي ترتكبها حاليا المليشيات المنتصرة بحلب مع قصف قوات الأسد لآخر جيب للمعارضة في شرق حلب المحاصر”.

من جهة أخرى، قال الممثل الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان عبد السلام سيد أحمد للجزيرة إن هناك أعمالا انتقامية يتعرض لها كل من المدنيين الذين يبقون في المناطق التي تدخلها قوات النظام والمليشيات، وكذلك الذين يحاولون الخروج منها.

وأضاف أن المسؤولية القانونية للنظام السوري عن هذه الانتهاكات مضاعفة، من حيث كونه طرفا في القانون الإنساني الدولي واتفاقية جنيف التي تنص صراحة على حماية المدنيين والمقاتلين الذين يكفون عن القتال إما لاستسلامهم أو لسقوطهم جرحى.

وأوضح سيد أحمد أن هناك أكثر من خمسمئة جريح يحتاجون إلى عناية طبية عاجلة في المناطق المحاصرة، وذلك في ظل عجز المستشفيات والكوادر الطبية عن معالجتهم.

نص إحاطة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد لمجلس الأمن

سيدي الرئيس،
أشكركم على إعطائي الفرصة لإطلاع مجلس الأمن على آخر تطورات الملف اليمني وأبرز التحديات التي تؤثرعلى عودة الأمن والاستقرار إلى البلاد.
إن ما يشهده الميدان اليمني حاليا لا يتماشى مع مسار السلام الذي التزم به الأطراف من خلال تعهداتهم للأمم المتحدة وللمجتمع الدولي. فالحالة الأمنية غير مستقرة والوضع الإنساني مأساوي بالرغم من جهود المنظمات الإنسانية.
على الصعيد الأمني، حادثة أليمة ومأساوية تعرض لها مجلس عزاء في صنعاء يوم الثامن من أكتوبر في الوقت الذي تواجد فيه حوالي ألف شخص لأداء واجب العزاء والحصيلة ما يزيد عن 140 قتيل وخمسمائة وخمسين جريح. لقد زرت القاعة منذ أيام مع بعض أهالي الشهداء وتأسفت لما رأيت من خراب ودمار. وكان من بين الضحايا أمين عام العاصمة صنعاء السيد عبد القادر هلال وهو سياسي مخضرم معروف بشجاعته ونضاله من أجل السلام حتى آخر لحظة من حياته وكذلك عضوين من أعضاء لجنة التهدئة والتنسيق. إن قصف مجلس العزاء مخالف للأعراف والتقاليد اليمنية ومن الضروري محاسبة الجناة. أتقدم مرة أخرى بالتعازي لأهل الشهداء وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين وأثني على التصاريح الصادرة عنهم بدعوة الشعب اليمني لضبط النفس والمطالبة بتحقيقات استقصائية دقيقة وما ذلك إلا دليل قاطع على حسهم الوطني وحرصهم على السلام.
لقد تبنى التحالف العربي المسؤولية عن هذا الهجوم وسارع فريق التقييم المشترك التابع له بإجراء تحقيق أولي، طالب في توصياته باتخاذ إجراءات ضد من تثبت مسؤوليته في هذا السياق، ودعا إلى مراجعة قواعد الاشتباك المعنية للتحالف. وأؤكد على أهمية إتمام التحقيق وأن يفضي إلى معاقبة كل من تثبت مسؤوليته في هذا السياق.
سيدي الرئيس،
لم تكن هذه الحادثة الوحيدة التي تعرض فيها المدنيون والبنى التحتية للقصف خلال الأسابيع المنصرمة. ففي الثالث من أكتوبر، تعرضت منطقة بير باشا في تعز لقصف عنيف من مناطق تابعة لسيطرة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام مما أدى الى وفاة تسعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال. فتعز تعاني منذ أشهر من قصف عشوائي يقضي على الانسان والبنيان ولابد من أن يتوقف. وما هذه الأحداث إلا تأكيد إضافي على ضراوة الحرب التي تعصف باليمن طوال الأشهر الثمانية عشر الأخيرة.
سيدي الرئيس،
إن تصرفات الأطراف على الأرض تخالف الالتزامات التي قدموها مسبقاً بالانخراط الكامل وبشكل بناء مع مسار السلام الذي تيسره الأمم المتحدة. فلقد دعوت الأطراف لإعادة الالتزام بأحكام وشروط وقف الأعمال القتالية الذي بدأ العمل به في 10 نيسان / أبريل 2016. وبالرغم أنني كنت أفضل وقفا مفتوحاً للأعمال القتالية، فقد وافق الأطراف على هدنة مدتها 72 ساعة دخلت حيز التنفيذ في 19 أكتوبر. تعرضت الهدنة مع الأسف الشديد لخروقات عديدة من قبل الطرفين منذ يومها الأول إن التصعيد العسكري بالصورة التي شهدها اليمن في الأسابيع القليلة الماضية هو أمر في غاية الخطورة، فقد تصاعدت وتيرة العنف في تعز ومأرب والجوف وحجة وعلى المناطق الحدودية مع المملكة العربية السعودية حيث زادت الهجمات بالصواريخ البالستية من حيث الكم والمدى. وما هو في قمة الخطورة أيضا استهداف منطقة مكة المكرمة بصاروخ بالستي وهذا يعتبر تطورا خطيرا يؤثر على مجرى الحرب ويمس مشاعر ما يزيد عن مليار ونصف مسلم في العالم.
كما أشير إلى استهداف السفن التي تبحر على مقربة من الساحل اليمني بالقصف من مواقع تابعة لسيطرة أنصار الله بحسب التقارير. فقد تم التعرض لسفينة تابعة للإمارات العربية المتحدة في مضيق باب المندب. وكذلك تعرضت مدمرات أمريكية للقصف المباشر بينما كانت تبحر في المياة الدولية قبالة سواحل اليمن، وردت بقصف على مواقع رادار تابعة لأنصار الله. إن تكرار مثل هذه الحوادث مؤشر خطير قد يؤدي إلى تصعيد حاد للقتال وتهديد أمن حركة الملاحة العالمية. وفي هذا السياق أسجل شكري لمجلس الأمن على دعوته في 4 أكتوبر للوقف الفوري لهذه الهجمات.
أما في جنوب اليمن، فقد استمرت تنظيمات القاعدة في شبه الجزيرة العربية وما يسمى بالدولة الإسلامية (“داعش”) في شن الهجمات على مؤسسات الدولة واستهداف المدنيين. ففي عدن، قام انتحاري بتفجير نفسه في الأول من أكتوبر مما أدى إلى قتل مدني وجرح ثلاثة آخرين. كما اعتدى مسلحون تابعون لداعش على ضابط مخابرات متقاعد ومسؤول أمني في 29 و30 سبتمبر. وفي المقابل، في سياق جهود مكافحة الإرهاب قامت قوى الأمن اليمنية باستهداف منزل قيادي في صفوف تنظيم داعش وصادرت مجموعة كبيرة من الأسلحة والمتفجرات. وفي أبين تمكنت قوى مكافحة الارهاب من قتل ثلاثة أشخاص بينهم قيادي في تنظيم القاعدة وإلقاء القبض على اثنين آخرين.
سيدي الرئيس،
إن التصعيد العسكري المستمر إنما يزيد من تفاقم الوضع الانساني الذي كان كارثياً في الأساس، ويستدعي اهت
ماماً أكبر بكثير من المجتمع الدولي. إن السلطات المحلية في اليمن عاجزة عن تأمين الخدمات الأساسية للشعب. من المفجع أن القطاع الصحي على وجه الخصوص من أكثر القطاعات تضرراً، حيث أن 45 % فقط من المراكز الاستشفائية قادرة على العمل. وبالإضافة إلى صعوبة تأمين العلاج داخل البلاد فإن اليمنيين غير قادرون على السفر للعلاج بحكم منع الطائرات التجارية من صنعاء. وفي هذا السياق أطالب بإعادة حركة الملاحة الجوية التجارية إلى العمل فوراً واستئناف الرحلات التجارية من وإلى صنعاء دون المزيد من التأخير. كذلك أطالب الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بتأمين حرية الحركة دون عوائق للعاملين الإنسانيين حتى يتمكنوا من إيصال المساعدات إلى جميع من هم بحاجة اليها دون أية ضغوطات أو تبريرات. وسوف يوافيكم الزميلين ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية ومهند هادي المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي في الشرق الأوسط وشمال افرقيا بإحاطة أوسع وأشمل عن الوضع الإنساني في البلاد وجهود الأمم المتحدة في توفير المساعدات اللازمة.
كما تجدر الاشارة إلى أن تدهور الوضع الاقتصادي يهدد بخلق أزمة إنسانية أكبر بكثير إن لم تتخذ خطوات صارمة وبأسرع وقت لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. لقد توقف بالفعل صرف الرواتب لمعظم العاملين في القطاع العام. كانت هذه الرواتب مصدر الدخل الوحيد للعديد من العائلات اليمنية، وأخشى إنه إن لم يتم صرفها بأسرع وقت ممكن سيواجه المزيد من اليمنيين الفقر المدقع ويضطرون إلى الاعتماد على المساعدات الإنسانية بشكل أساسي للبقاء على قيد الحياة. لابد من التوصل إلى التزام جاد من جميع الأطراف بما فيها الحكومة اليمنية وأنصار الله والمؤتمر الشعبي العام بالتعاون لتمكين البنك المركزي من مواصلة مهامه وتأمين صرف الرواتب بأسرع وقت ممكن في كافة أنحاء البلاد.
سيدي الرئيس،
بالرغم من مطالبات المجتمع الدولي للأطراف اليمنية بالالتزام الكامل بمسار السلام، لقد استمرت الأطراف في اتخاذ قرارات أحادية من شأنها أن تهدد هذا المسار. ففي الثاني من أكتوبر طلب المجلس السياسي الأعلى الذي شكله أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام من محافظ عدن السابق تشكيل حكومة جديدة. وأضاف قرار الرئيس هادي بنقل البنك المركزي إلى عدن المزيد من الشك حول الوضع الاقتصادي في مرحلة هي أجدر باتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لإنقاذه. كما أشار رئيس الحكومة أحمد بن دغر عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى خطط لاجتماع الهيئة الوطنية من أجل التصديق على مسودة الدستور. أحث الأطراف، مرة أخرى، على الامتناع عن اتخاذ أية قرارات أحادية من شأنها أن تعرقل الخيار السلمي وتجعل عودتهم إلى طاولة المفاوضات لإعادة اليمن إلى مسار السلام أكثر تعقيداً.
لقد أجريت خلال الأسابيع الماضية مشاورات مكثفة مع الفرقاء اليمنيين والمجتمع الدولي وقدمت للأطراف خارطة عمل لإنهاء النزاع تتماشى مع قرار مجلس الأمن 2216 والقرارات ذات الصلة، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني. تشمل خارطة الطريق سلسلة إجراءات أمنية وسياسية متسلسلة ومتوازية من شأنها أن تساعد على إعادة اليمن للسلام وللانتقال السياسي المنظم.
ترتكز خارطة الطريق على إنشاء لجان عسكرية وأمنية تشرف على الانسحابات وتسليم الأسلحة في صنعاء والحديدة وتعز، كما ستعنى هذه اللجان بمهمة ضمان إنهاء العنف العسكري والإشراف على سلامة وأمن المواطنين ومؤسسات الدولة. تتطرق الخارطة كذلك إلى مجموعة إجراءات سياسية انتقالية تشمل مؤسسة الرئاسة بما في ذلك تعيين نائب رئيس جديد وتشكيل حكومة وفاق وطني لقيادة المرحلة الانتقالية والإشراف على استئناف الحوار السياسي وإكمال المسار الدستوري ومن ثم إجراء الانتخابات. ما بلغني حتى الآن بطرق غير رسمية يشير إلى رفض الأطراف لخارطة الطريق، وهذا دليل على عجز النخبة السياسية في اليمن عن تجاوز خلافاتها وتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية. لقد حان الوقت لكي يدرك الأطراف أن ما من سلام دون تنازلات وما من أمن دون اتفاقات، ويجدر بهم الاحتكام إلى ما يضمن الأمن والاستقرار لليمنيين.
سيدي الرئيس،
سوف أعود الى المنطقة بعد هذه الاحاطة لاستئناف المشاورات مع الأطراف في صنعاء والرياض بهدف التوصل إلى اتفاق سياسي مفصل بناء على خارطة الطريق. والكرة الآن في ملعب الأطراف اليمنية واستعدادها لإعطاء الأولوية للسلام والاستقرار. إن هذه الخارطة تشكل مع كل ما تم الاتفاق عليه في الكويت نواة حل شامل وعملي ممكن التوصل إليه قريبا في حال تصرف الفرقاء بحسن نية ووعي سياسي ووطني.
أود أن أسجل امتناني للمجتمع الدولي ودعمه المستمر لمقترح خارطة الطريق والاتفاق الشامل، بالإضافة إلى دعمه لدعوات وقف الأعمال القتالية. إن الاجتماعات الرباعية لوزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في جدة ونيويورك ولندن رسخت هذ
ه الجهود، ولا شك أن دعم نظرائهم من باقي دول مجلس التعاون الخليجي كان جوهريا في هذا السياق. وأشكر كذلك وزراء خارجية سلطنة عمان وفرنسا ومصر والكويت وقطر والبحرين ونائب وزير خارجية الاتحاد الروسي على دعمهم لذات الرسائل. كما أشكر أعضاء مجلس الأمن على دعمهم المستمر لجهود إحلال السلام في اليمن.
سيدي الرئيس،
ثمانية عشر شهر من الحرب والقتال، آلاف القتلى والجرحى، عجز اقتصادي ووضع إنساني لم يعد إنسانيا. نتساءل معكم: الى متى سيبقى اليمنيون رهينة قرارات سياسية شخصية وعشوائية وماذا ينتظر الأطراف للتوقيع على اتفاق سياسي سلمي وألم يفهم المعنيون بعد أن ما من رابح في الحروب؟
إن خارطة السلام التي عرضتها على اليمنيين حظت بتأييد قوي من المجتمع الدولي كونها توفر حلا كاملا وشاملا وفيها ما يضمن التمثيل السياسي لكل الفئات.
أتوجه اليوم بطلب محدد من كافة أعضاء مجلس الأمن الموقر: الدعم الكامل لخطة السلام والتشديد على الوقف الفوري للأعمال القتالية والإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين. ولليمنيين اليوم أقول أن فجر السلام قد يكون قريبا في حال قرر المسؤولون تغليب المصلحة الوطنية والعمل على بناء دولة مستقرة تضمن حقوق كل أبنائها دون أي تمييز .

‏سمو ولي العهد : الحجاج اليمنيين محل ترحيب دائم من المملكة

الجوف برس – متابعات
سمو ولي العهد‬ خلال رعايته حفل استعراض قوات أمن ‫الحج‬  المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لموسم  ‫حج‬ هذا العام 1437هـ

‏وقال ‏سمو ‫ولي العهد‬ ان الحجاج اليمنيين محل ترحيب دائم من المملكة التي تقدم لهم كافة التسهيلات وتتفهم أوضاعهم 

واضاف سمو ولي العهد ‏ان الذي يعيق أداءهم لهذه الفريضة هم الحوثيون وأنصارهم في محاولة لتوظيف أوضاع الحجاج اليمنيين لغايات دعائية ‏باتت مكشوفة ويدركها الشعب اليمني جيداً ولا تخفى على الجميع . 

جاء ذلك خلال ‏مؤتمر صحفي بعد رعايته استعراض قوات أمن ⁧‫الحج‬ التعامل مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج سيكون حازماً وحاسماً. واس

«النفيسي» يكشف خطة امريكية ايرانية لحماية الحوثيين

قال الدكتور عبدالله النفيسي، أستاذ العلوم السياسية الكويتي، “كلما أوشكت قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الانتصار على الحوثي-طابور إيران- تتدخل أمريكا لحماية الحوثي وحدث هذا عدة مرات”.
وأضاف النفيسي، عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر، “إن لقاء كيري الأخير مع وزراء خارجية التعاون في جدة يأتي في هذا السياق، وبناءً على إلحاح إيراني لدى الأمريكان، ما يسمى “خطة كيري” هو كلام الحوثي”.
وحذر، الشرعية اليمنية، من مقترح “تشكيل حكومة الوحدة الوطنية”، موضحاً “إذا وقع اليمن في هذه الحفرة سيتحول الحوثي إلى نسخة أخرى لحزب الله اللبناني”.
وتابع، أن العودة مرة ثانية لمسلسل “ولد الشيخ” تبسيط مخل للموضوع وتأجيل متعمد لتحرير صنعاء الذي يوشك أن يتم وخسارة كبيرة لعاصفة الحزم.
وأوضح، “يلاحظ أن كيري لم يلمح ولو تلميحاً لتزويد روسيا وإيران الحوثي بالصواريخ التي يقصف بها الأراضي السعودية”، مشيراً إلى أن كيري ينسق مع روسيا وإيران

كيري يقدم مبادرة بين الحكومة الشر عية والمتمردين الانقلابيين

كشف وزير الخارجية الأميركي #جون_كيري في مؤتمر صحافي، اليوم الخميس، مع نظيره السعودي #عادل_الجبير في جدة عن خطة جديدة لإطلاق مفاوضات اليمن المتوقفة، تقضي بتسليم أسلحة الميليشيات وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال كيري إن تنفيذ الخطة، التي أقرها وزراء دول مجلس التعاون الخليجي، سيبدأ بعقد جلسة مشاورات بين المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ وكافة أطراف الأزمة اليمنية.
وطالب كيري الميليشيات الحوثية بقبول المقترحات الجديدة للحل، مشيرا إلى أن الحوثيين يشكلون أقلية في اليمن.
وشدد على أن دول مجلس التعاون اتفقت على ضرورة تزامن المسارين السياسي والعسكري في التسوية السياسية في اليمن.
ومن جانبه، أعلن وزير الخارجية السعودي الجبير رفض المملكة العربية السعودية كل الخطوات الأحادية من الانقلابيين.
وأكد الجبير على اهتمام المملكة بتسوية أزمة اليمن سلميا، وتقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.
وطالب #الميليشيات بفك الحصار على المدن والسماح بإدخال المساعدات.
وأكد وزير الخارجية السعودي أن الانقلابيين استولوا على المدن اليمنية بقوة السلاح.
وأضاف أن السعودية تدخلت لحماية الشرعية في اليمن حتى لا تقع البلاد في قبضة ميليشيات حزب الله وإيران.
وإلى ذلك، قال #كيري إن اجتماعات الخميس حول قضايا المنطقة كانت بناءة ومثمرة، مشيرا إلى اجتماعاته مع العاهل السعودي وولي العهد السعودي وولي ولي العهد ووزراء خارجية دول التعاون الخليجي.
وأكد على حق السعودية في الدفاع عن مواطنيها من الصواريخ ومحاولات التسلل.
وقال إن عودة الاستقرار إلى اليمن ضروري لمواجهة القاعدة وداعش بالمنطقة.
وشدد كيري على إجماع كافة الأطراف على ضرورة حل الأزمة في اليمن بالطرق الدبلوماسية.
وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن استمرار شحن الصواريخ إلى اليمن يهدد أمن المنطقة.
وأعلن أن السعودية وأميركا تتشاركان في القلق حيال المأساة الإنسانية في اليمن.
وطالب بالسماح بدخول قوافل المساعدات الإنسانية إلى كافة أنحاء البلاد.
المصر العربية

تعرفوا على الأطفال الذين فرضوا الحظر الاجواء على حلب

الجوف برس – متابعات

 هؤلاء هم أبطال كتيبة الحظر الجوي في حلب اليوم وكان لهم دور كبير بالمعركة من خلال حرق الإطارات …. لله درهم منظر بطولي لاطفال حلب يضللون الطيران الروسي ويعكرون اﻷجواء امامها ويفرضون عليهم حظر جوي!

الكويت : تمديد لمدة أسبوع واحد فقط للمشاورات اليمنية..

الجوف برس – متابعات

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط، أن مشاورات الكويت بين الأطراف اليمنية سيتم تمديدُها لأسبوع آخر، مع قرب انقضاء المدة الزمنية المحددة للجولة الثانية من المشاورات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها، إن الدعم العربي والدولي ينصبُّ في اتجاه دعم اتفاق سياسي ينهي الحرب، استنادا إلى تنفيذ المتمردين الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح للقرارات الأممية، وبخاصة القرار 2216
وأضافت الصحيفة، أن مصدراً مقرباً من الدول الراعية لمشاورات السلام صرح بانزعاج تلك الدول من التصعيد الميداني للانقلابيين، وخاصة في المناطق الحدودية، التي شهدت فترة هدوء نسبي خلال الأشهر القليلة الماضية.

الكويت : تعضب و تمهل الأطراف اليمنية أسبوعين كحد أقصى 

الجوف برس – متابعات
كشف سياسي يمني بارز، الأربعاء، عن أن دولة الكويت التي تستضيف الجولة الثانية من المشاورات اليمنية، حددت سقفا زمنيا لهذه الجولة، يصل إلى أسبوعين فقط.

وأكد الأمين العام لحزب الرشاد السلفي، عبد الوهاب الحميقاني، أن الكويت أمهلت المحادثات بين الحكومة الشرعية والوفد المشترك للمتمردين الحوثيين وحزب المؤتمر الحليف لهم، أسبوعين فقط، كحد أقصى لمحادثاتهم الأخيرة. 
وأضاف القيادي بحزب الرشاد المؤيد للشرعية باليمن، في تعليق على حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك” أن الكويت بعد هذا الإطار الزمني المحدد لمشاورات “كويت2″، ستعتذر عن استضافة المتحاورين. حسب تعبيره
وفي 21 نيسان/ أبريل الماضي، انطلقت مشاورات بين الحكومة و”الحوثيين” في دولة الكويت، برعاية أممية، غير أنها لم تحقق أي اختراق في جدار الأزمة نتيجة تباعد في وجهات النظر بين الطرفين، الأمر الذي دفع المبعوث الأممي، لتعليقها حتى منتصف تموز/يوليو الجاري.
هذا ولم يتسن لـ”عربي21″ التأكد من المعلومات الواردة في حساب الحميقاني بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وكان الوفد الحكومي إلى مشاورات الكويت، قد وضع ثلاث لاءات، الأولى: “لا، لإضاعة الوقت، والثانية: “لا، لتمديد مدة المشاورات”، والأخيرة: “لا، للخروج عن جدول أعمال المحادثات”، عقب إعلانه العدول عن قرار تعليق مشاركته في “كويت2″ التي انطلقت مطلع الأسبوع الجاري.

من جانبه، أفاد مسؤول رفيع بالرئاسة اليمنية بأن خمسة أيام مضت على انطلاق المشاورات، ولا جديد يلوح في الأفق حتى الآن”. 
وقال المسؤول الرئاسي الذي طلب عدم كشف اسمه لـ”عربي21″ إن اللقاءات لازالت تبحث في الحل الأمني في ظل تعنت الانقلابيين” في إشارة منه للحوثيين وحلفائهم في حزب صالح.
ويتمثل الحل الأمني في الانسحاب من المدن، وتسليم السلاح الثقيل الذي استولى عليه الحوثيون من معسكرات الجيش اليمني، وإخلاء مؤسسات الدولة الخاضعة لسيطرتهم منذ اجتياحهم لصنعاء في أيلول/ سبتمبر من العام 2014، وهو ما قوبل برفض حوثي للذين يتمسكون بالبدء بحل الملف السياسي من خلال “تشكيل حكومة ائتلافية، وتحديد مصير الرئيس عبد ربه منصور هادي” في رئاسة البلاد.
وكان مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إسماعيل ولد الشيخ، قد أعلن في وقت سابق أن هذه الجولة من المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة، قد تكون “الفرصة الأخيرة” لطرفي النزاع لإحلال السلام في البلا

هــام: الجوازات السعودية تضع (شرطاً جديداً) لحاملي “هوية زائر” من اليمنيين في المملكة

الجوف برس – متابعات
 قال مصدر في السفارة اليمنية بالرياض إن جوازات المملكة العربية السعودية بمركز جامعة الأميرة نورة اشترطت على اليمنيين وجود هوية زائر الأصل حتى وإن كانت منتهية. 

هذا ويتم حاليا في السعودية تصحيح اوضاع اليمنيين حاملي هوية زائر وإصدار جوازات جديدة لهم. 
 من جانبه قال نائب مدير شؤون المغتربين بالقنصلية اليمنية بجدة مطهر عنان انه مازال الوقت الكافي لتصحيح من يحملون هوية زائر في المملكة .
  واكد ان على المواطنين حاملي هوية زائر التحلي بالصبر كون الفترة كافية لتصحيح أوضاعهم وعليهم الالتزام بالمواعيد المحددة لإصدار الجوازات عبر الموقع الإلكتروني .

  واضاف ان القنصلية بجدة والسفارة بالرياض على قدم وساق في إنجاز أكبر عدد للمعاملات اليومية لمواطنيها للوصول إلى 1500 معاملة يوميا ان شاء الله وكذا نفس العدد في سفارتنا في الرياض .

  ودعا مطهر عنان وزير الخارجية ودولة رئيس الوزراء بتشكيل لجنة لتقنين وتشريع الدخل القنصلي بجدة وفي جميع بعثاتنا في الخارج .

  و وجهه الشكر والعرفان لقيادة المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا على الاهتمام بالمغترب اليمني ومن حرص في تحسين أوضاع اليمنيين في المملكة وتعاون الجهات الرسمية في تسهيل المعاملات وانجازها