الرئيسية >> مقالات >> حزام شيحاط – مخطئ من يطلق على هذا اليوم في تاريخ محافظة الجوف «يوم النكبة»

حزام شيحاط – مخطئ من يطلق على هذا اليوم في تاريخ محافظة الجوف «يوم النكبة»

‏لقطة الشاشة ٢٠١٦-٠٦-٠٢ في ١٧‎.٤١‎.١٢

حزام شيحاط – الجوف
مخطئ من يطلق على هذا اليوم في تاريخ محافظة الجوف «يوم النكبة» وجاهل من يعتقد أن اليوم ذكرى النكبة لأنه ينظر للأحداث بطبيعتها لا يرى نتائجها .
في مثل هذا اليوم 26 شعبان من العام الماضي أصبحت محافظة الجوف وسكانها على أطقم ومدرعات الحوثيين تجوب شوارع وصحراء مديرية الحزم عاصمة المحافظة ومركزها الحكومي.
ذاقت الجوف وأبناءها من مليشيا الحوثي كل أنواع الهيمنة والقتل والنهب والتشريد ، نزح معظم سكان وأهالي الحزم وتعرضت ممتلكاتهم ومنازلهم للسطوا وأبناءهم للاعتقال .
إنتهك الحوثيون كل الحرمات وتجاوزت المليشيا كل الأسلاف والعادات والتقاليد فلم تحترم حقوق مدنيين ولا كرامة القبيلة ولم تتعامل كدولة مسئولة عن شعب له واجبات وعليه حقوق فنهبت المؤسسات الحكومية والجمعيات الانسانية المدنية .
خلال ستة أشهر والجوف وأبناءها يعانون أشد مما ذكر أعلاه حتى بزوغ فجر الإنتصار بتاريخ 2015/12/18 حين أصبحت الحزم ومركز المحافظة تحتضن أبناءها الذين فارقتهم ستة أشهر وأربعة أيام .
رحل الحوثيون ولم يتبقى سوى بصماتهم الاجرامية التي تركوها خلفهم وعرفهم كل من لم يكن يعرفهم من قبل أو يصدق فيهم وعادت الجوف أفضل مما كانت بكثير وبدلا من الحزم تحررت الغيل والمصلوب وبراقش والصفراء واجزاء كبيرة من المتون ولم يتبقى من تحرير مديرية خب والشعف سوى القليل وأصبح الجيش اليوم يجهز لتحرير مناطق في جبال أرحب وسفيان وسيكون تحرير محافظة صعدة من الجوف باذن الله .
بعد هذا كله ستعرفون لماذا يعد ذكرى اليوم ذكرى عزة للجوف وسكانها ولا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم والله ولي التوفيق.

عن الجوف برس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجوف بين التحرير والتغيير

الكاتب / يحيى قمع تحل علينا الذكرى الثانية لتحرير مركز محافظة الجوف وعاصمتها مدينة الحزم ...