الرئيسية >> الجوف برس >> العكيمي قائد مقاومة الجوف اليمن للجميع لا يستطيع احد ان يتخلى عن وطنة

العكيمي قائد مقاومة الجوف اليمن للجميع لا يستطيع احد ان يتخلى عن وطنة

وجه الشيخ أمين العكيمي قائد مقاومة الجوف، وقائد لواء النصر العسكري رسالة الى الحوثي وصالح قال فيها ” أن عليهم أن يفهموا أن اليمن للجميع فنحن لن نستطيع التخلي عن اليمن ولانستطيع مطالبة الحوثي وصالح بالخروج من اليمن” .

واضاف في رسالته التي وجهها من خلال حوار خاص مع “المشهد اليمني” ان على الجميع أن يحافظوا علو اليمن ويحقنوا دماء أبنائه ونعود لمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية حتى لو كان فيها مالا نريده، كالحصانه وغيرها، واليوم زمن العولمة، لم يعد زمن سيدي ولا عمي، زمن الحكم الفردي قد ولى، فلا عادة زمن أسرة علي عبدالله صالح.

نص الحوار:

بداية في ظل محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بين الأطراف السياسية اليمنية في الكويت كيف الوضع على الأرض؟

الإشتباكات عندنا في الجوف مازالت مستمرة رغم الهدنة وبشكل يومي لكن من يقنع الأمم المتحدة بانتهاكات الحوثيين فالأمم المتحدة لم تقتنع حتى الآن بأن الحوثيين هم من إعتدوا وانقلبوا على الشرعية ولم تستطع إلزامهم بتنفيذ القرارات الدولية.

-لكن الأمم المتحدة وسيط محايد؟

نعم لكن من الذي يضرب بالصواريخ ويخرق الهدنة وبعلم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، الصواريخ الباليستية التي مازال الحوثيون يطلقونها في انتهاك صارخ للهدنة المعلنة برعاية أممية من أجل إنجاح مشاورات الكويت وأنا شاهدت بنفسي إطلاق صواريخ “توشكا” على مواقع الجيش والمقاومة بكل مكان.

-كم مرة حتى الآن اخترق الحوثيون الهدنة؟

خروقات الحوثيين مستمرة وبشكل يومي في كل الجبهات وليس لديّ إحصائية دقيقة، واللجان الخاصة برصد خروقات الهدنة تعمل على رصدها أول بأول في كل جبهات القتال باليمن.

-ماهو مصير الجبهات اذا لم تنجح المفاوضات هل ستحاربون الحوثي حتى النهاية؟

بالنسبة للحوثيين فهم يحاربون أنفسهم بأنفسهم ويعطون مبرر لحربهم، أسائوا إلى الناس والعادات والأخلاق والمجتمع ككل، وأقوى سلاح سيتضررون منه مستقبلاً هو أفعالهم العدوانية ضد الشعب اليمني كتفجير المنازل وتهجير المواطنين وأخذ الجبايه و الخمس من المزارعين البسطاء ظلماً وعدواناً فكل ذلك سيكون عاقبته وخيمه على الحوثيين.

-كيف تقيم علاقة الجبهات برئاسة الجمهورية والحكومة بعد القرارات الجديدة التي أصدرها رئيس الجمهورية بتعيين علي محسن الأحمر نائباً للرئيس وبن دغر رئيساً للوزراء؟

بالنسبة لعلاقتنا بالحكومة والرئيس الشرعي جيدة ونحن نتخذ شرعيتنا في الدفاع عن الوطن من شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية.

-هل كان لهذه التغييرات أثر على نفسية المقاومة من حيث تقدمها في تعز وتزويدها بالسلاح وشيئ من هذا القبيل؟

نحن بذلنا جهود كبيرة  في الدفاع عن الوطن واعتمدنا على دعم قوات التحالف العربي وخاصة المملكة العربية السعودية

التي تكفلت بتسليح الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بعد إستيلاء الحوثيون على الأسلحة والمعسكرات وحتى البنك المركزي.

-ماذا عن التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية السعودي بأن عدوهم الأول القاعدة وداعش أما الحوثيون فهم جيرانهم؟

بالنسبة لتصريحات وزير الخارجية السعودي أعتقد أنه لا يوجد بها ما يخّل، لأنه ليس هناك شك أن الحوثيين يمنيين وهم جيران المملكة العربية السعودية والقاعدة كذلك وقد يكون الوزير يقصد بالعدو قاعدة العراق أو مكان آخر وقد يكون مجرد مجاملة سياسية.

-هناك من يتهم بوجود سلفيين وقاعده ومن حزب الإصلاح في جبهات المقاومة مثلاً في تعز ماصحة هذا الإتهام؟

 أنا كنت في جبهة مأرب والجوف والقاعدة ليس لها وجود والسلفيه أيضاً.

-من الذي يقاتل في الجبهة الآن؟

يقاتل فيها أبناء اليمن الأحرار أما حزب التجمع اليمني للإصلاح فموجود في كل الجبهات والجميع ينطون تحت إطار الجيش الوطني والمقاومة الشعبية

 -لماذا لا يكون جيش دون مقاومة ؟

لأن المقاومة أسست قبل أن نبدأ بتأسيس الجيش الوطني والمقاومة الآن تنطوي في اطار الجيش الوطني الذي إستوعب الكثير من أفراد المقاومة الشعبية بموجب القرار الذي أصدره رئيس الجمهورية باستيعابهم في صفوفه وقد تم إستيعاب الكثير من رجال المقاومة بمحافظة الجوف في لواء النصر وجميع عناصر المقاومة ستنضم لقوات الجيش بعد التحرير إن شاء الله.

– هل هناك تخوف من أن يصل اليمن إلى وضع ليبيا، جيش ومقاومة وأقاليم؟

نحذر من حدوث كارثة كبيرة في اليمن كما حصل في دول كـ “ليبيا والعراق” إذا لم تقم قوات التحالف العربي بدورها في اليمن بالدفاع عنه بالشكل المطلوب حيث سيؤدي ذلك الى ظهور إنقسامات مناطقية وحزبية وفئوية، أما المقاومة الشعبية ستستمر في القتال حتى النصر اذا ظلت تعمل تحت لواء الجيش الوطني.

-هل تتوقع أنه يمكن التوصل إلى حل سلمي من خلال مشاورات الكويت؟

شوف اليمنيين يقتلون بعضهم البعض، أنا شاهدت فيلم اليوم وتأثرت به كثيراً، تقاتلوا وفي النهاية عرفوا أنهم إخوه وأصدقاء، فاليمنيين يقتلون بعضهم البعض الآن وأنا أتوقع أن حل مشكلة اليمن لن يأتي من الكويت ومايحدث في الكويت الآن كل طرف يريد كشف الآخر أمام الأمم المتحدة.

-يعني باعتقادك أن الحل سيكون عسكرياً؟

نعم أعتقد أن مفتاح حل المشكلة هو الإسراع بالحسم العسكري حيث أن كل المؤشرات تسير نحو ذلك.

-هل أنتم مستعدون للحسم العسكري ؟

لابد منه حتى يفصل الله بين الطرفين مافيش كلام

كل الأمور تسير نحو الحسم العسكري.

-ماهي الرسالة التي توجهها الى التحالف؟

بالنسبه للتحالف العربي نحن نشكره كثيراً على مواقفه ودعمه لليمن وأدعوهم للضغط من أجل حل سلمي يحقن دماء اليمنيين ويجمعهم تحت مظلة الشرعية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وليس استخدام الحل العسكري فقط فلن يستطيع أي طرف من المتصارعين مهما كانت قوته إقصاء الآخر واليمن يتسع للجميع

-ماهي رسالتك للحوثي وصالح؟

رسالتي للحوثي وصالح أن عليهم أن يفهموا أن اليمن للجميع فنحن لن نستطيع التخلي عن اليمن ولانستطيع مطالبة الحوثي وصالح بالخروج من اليمن فعلى الجميع أن يحافظوا علو اليمن ويحقنوا دماء أبنائه ونعود لمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية حتى لو كان فيها مالا نريده، كالحصانه وغيرها، واليوم زمن العولمة، لم يعد زمن سيدي ولا عمي، زمن الحكم الفردي قد ولى، فلا عادة زمن أسرة علي عبدالله صالح

ولا زمن الإمامه الذي ولى، هذا زمن العولمه لابد أن نتشارك في الحكم والديمقراطية حكم بيننا والدستور حكم بين جميع الأطراف ونعود للحوار وليس هنالك مانع أن نتحاور في بلادنا، لماذا نتحاور في أمريكا أو مسقط أو إيران؟ نتحاور في بلادنا أفضل والأمم المتحده تشرف علينا فنحن الآن متقاسمين القرى نصفين في أكثر المناطق، لماذا لا نتحاور ماعندنا أي مانع وإذا كان يوجد لدى أنصار الحوثي وصالح في محافظة الجوف مبادره فنحن مستعدون للتحاور معهم في الجوف

عن الجوف برس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجوف : برعاية وزير الصحة ومحافظ الجوف مكتب الصحة ينفذ دورة تدريبية لمتطوعات صحة المجتمع

الجوف / فهمي عبدالفتاح الاثنين 13 اغسطس 2018 دشن مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة الجوف ...